لمعرفة المزيد عن خدماتنا اتصل بنا على الرقم +971 4 282 7221
لمعرفة المزيد عن خدماتنا اتصل بنا على الرقم
+971 4 282 7221
2017/06/27

كندا تنهي السفر بدون تأشيرة لمواطني أنتيغوا-باربودا

مؤلف:
إليڤاي

Source: أخبار الكاريبي الآن

قررت حكومة كندا إنهاء السفر بدون تأشيرة لمواطني أنتيغوا وباربودا. ويقال إن هذا القرار متعلق بشأن الأفراد الذين يحصلون على جوازات سفر بموجب برامج الجنسية عبر الاستثمار في منطقة البحر الكاريبي.

وقد قام المندوب السامى الكندي لأنتيغوا وباربودا المتمركز فى ترينيداد بإبلاغ رئيس الوزراء غاستون براون بهذا التطور فى وقت متأخر من يوم الجمعة قبل إعلان رسمى يوم الاثنين. وقال المسؤول الكندى آنذاك أن المشكلة هي أن برنامج منح جنسية انتيغوا وبربودا عبر الاستثمار ليس برنامج إقامة.

وردا على ذلك، أشار براون إلى أن الفحص المكثف لنظام الحصول على الجنسية عبر الاستثمار، فقد تراجعت إيرادات شعب أنتيغوا وباربودا عندما تراجعت معدلات التبادل التجاري والمساعدات والمخاطر التي هددت النظام المصرفي

وعلى الرغم من انتهاء السفر بدون تأشيرة، قال بيان الحكومة الكندية الرسمي: “تواصل كندا الترحيب بالزوار من أنتيغوا وباربودا”. وأردفت: “سيحصل معظم طالبي التأشيرة المعتمدين على تأشيرة للدخول المتعدد، مما يسمح للمسافرين بزيارة كندا عدة مرات كما يريدون لمدة تصل إلى عشر سنوات، وفي كل زيارة يمكن للمسافرين البقاء لمدة تصل إلى ستة أشهر”.

إن أنتيغوا وباربودا هي آخر بلدان منظمة دول شرق البحر الكاريبي التي سحبت منها الحكومة الكندية إمكانية السفر بدون تأشيرة، في وقت تشتد فيه المراقبة على الإرهاب واللاجئين. ومن بين البلدان ال 14 المستقلة في المجتمع الكاريبي، فإن أنتيغوا وبربودا وجزر البهاما وبربادوس هي الدول الوحيدة التي لا تزال تتمتع بالسفر بدون تأشيرة إلى كندا.

وأشارت الحكومة الكندية في بيانها الرسمي إلى أن “كندا لا تزال ملتزمة التزاما راسخًا بشراكتها مع أنتيغوا وبربودا وتقدر أهمية العمل معًا على التحديات المشتركة والفرص المتبادلة”. واشار البيان الى أن “كندا وانتيغوا وبربودا تشتركان فى علاقات طويلة الأجل متجذرة فى التاريخ”.

وذكر براون أنه في الوقت الذي تشتد فيه المخاوف بشأن الإرهاب واللاجئين في أمريكا الشمالية وأوروبا، بما في ذلك احتمالية وجود جنود داعش في منطقة البحر الكاريبي، فإنه يقدر القلق الذي يمكن أن يصيب كندا والدول الأخرى. وتعهد بأن تواصل أنتيغوا وبربودا توخي الحذر فيما يتعلق بجوازات سفرها وأمن حدودها في إطار الجهود الدولية المبذولة لمكافحة النشاط الإرهابي.

وقال رئيس الوزراء أن حكومتى أنتيغوا وبربودا وكندا قد بدأتا بالفعل العمل على جعل نظام طلبات الحصول على التأشيرات والموافقات لمواطني انتيغوا وبربودا فعال وبأسعار معقولة قدر الامكان.

وبعد عام على الأقل من المناقشات بين الحكومات على جانبي المحيط الأطلسي بشأن الأمن القومي المتعلق ببرنامج الحصول على الجنسية الكاريبية عبر الاستثمار، يبدو أن كندا تأخذ زمام المبادرة في اتخاذ الإجراءات.

ووفقًا لمصادر المخابرات الامريكية، اعتقلت السلطات الكندية ما لا يقل عن ثلاثة وربما سبعة أشخاص إيرانيين بسبب الهجرة غير المعلنة. وإذا تعرض المحتجزون في نهاية المطاف إلى التهديد بالترحيل، فقد يطالبون بحق اللجوء السياسي، الذي قد يفترض أنهم لم يدخلوا كندا في البداية كمواطنين إيرانيين يلتمسون اللجوء، ولكنهم استخدموا جوازات سفر صادرة عن بلد ثالث.

ومن المرجح أن يشغل قرار كندا حكومات منطقة شنغن فيما يتعلق بالدخول بدون تأشيرة إلى البلدان الأوروبية ال 26 التي وافقت على السماح بحرية الحركة داخل هذه المنطقة كبلد واحد.

وفى الوقت نفسه ذكر تقرير آخر يوم الاثنين أن حرس الحدود البريطانية قد قامت باحتجاز مسافر يحمل جواز سفر من دومينيكا ووصل إلى لندن من انتيغوا يوم الجمعة الماضى فى طريقه إلى الاتحاد الاوربى، وقد تم استجوابه مطولًا والبحث في حقائبه وحاسوبه. وقيل إنه سافر من “بلد شديد الخطورة”.

وعلى الرغم من أن المسافر كان ينوي العبور فقط، ولا يعتزم الدخول إلى المملكة المتحدة، إلا أنه ما زال خاضعًا للاحتجاز والتفتيش والاستجواب الطويل، مشيرًا إلى أن صلاحية جواز سفره كانت واحدة من القضايا التي واجهت ضباط حرس الحدود البريطانية الذين اعتقلوه .

Need Help? Chat with us