Chat with us, powered by LiveChat
لمعرفة المزيد عن خدماتنا اتصل بنا على الرقم +971 4 282 7221
لمعرفة المزيد عن خدماتنا اتصل بنا على الرقم
+971 4 282 7221

الحصول على جنسية مزدوجة

قالوا قديماً أن في السفر سبع فوائد، وقد فُطر الإنسان على الرغبة في الانتقال والترحال واكتشاف الأماكن الجديدة لما في ذلك من تحقيق لغاية عمارة الأرض التي أوكلنا الله بها. وقد تعددت دوافع السفر والترحال منذ قديم الزمان وحتى يومنا هذا بين أهداف شتى منها العلاج والتعلم والتجارة والسياحة واكتشاف أماكن جديدة للحياة، وبالرغم من التشابه الكبير بين دوافع السفر القديمة والحالية إلا أن الواقع الحالي يفرض قيوده وتحدياته على هذه الدوافع، فلم يعد السفر والاستعداد له بنفس الصورة البسيطة كتلك التي كانت في الماضي.

ازدواج الجنسيات

ازدواج الجنسيات

الحاجة إلى ازدواجية الجنسية

مع ظهور الدول القومية وتزايد رغبة الدول في فرض نظم لإدارتها وسن قوانين تنظم شؤونها، حرصت الدول على حماية حدودها ووضع شروط معينة على الدخول والخروج منها. فرضت هذه الشروط قيوداً إضافية على عملية السفر والترحال، ولعل أهم هذه الشروط هي مسألة تأشيرات الدخول التي تعتبر ضرورة لا غنى عنها لدخول بعض الدول بحسب قانون الدولة والاتفاقيات بينها وبين دولتك.

بالإضافة إلى الوقت الذي تستغرقه إصدار مثل هذه التأشيرات بشكل قد يكون له أثر سلبي في تعطيل وتأخير أمور ضرورية لا تقبل التأجيل، أيضاً يتطلب إصدار تأشيرات الدخول بعض الشروط التي قد تكون متوفرة لك أو غير متوفرة وبالتالي بعد الانتظار قد تحصل على التأشيرة وقد لا تحصل عليها مع خسارة وقتك بغير النتيجة المرجوة.

بعض الدول تكون تكلفة إصدار تأشيرة دخولها مرتفعة بشكل مبالغ فيه بالنسبة للمستوى المادي لمواطني الدولة التي يتم منها السفر، مما يضيف عبئاً مادياً جديداً على تكاليف السفر الأصلية من وسائل مواصلات وإقامة وغيرها، خاصة إذا كانت هناك حاجة لتكرار السفر على فترات قريبة لمتابعة أعمالك إذا كان سفرك بغرض التجارة أو متابعة حالتك الصحية إن كنت مسافراً بغرض العلاج على سبيل المثال، وحتى إذا تمكنت من تجاوز العقبات والقيود السابقة ونجحت في استخراج تأشيرة دخول خاصة بالدولة التي ترغب في زيارتها فسوف تقابلك عقبة أخرى في الغالب وهي أن تأشيرات الدخول تكون مقيدة بتوقيت ومدة محددين لا تستطيع تخطيهما، وإذا اضطررت لذلك فستحتاج إلى إنفاق مزيد من الأموال لتدارك الأمر.

أحد الحلول الشهيرة لهذه المشكلة هي الحصول على جنسية مزدوجة للبلد الذي تحتاج إلى السفر إليه والتردد عليه، ولكن يشترط أن تكون دولتك من الدول التي تسمح بازدواج الجنسيات.

من يحتاج إلى الحصول على جنسية مزدوجة

تتنوع فئات الراغبين في الحصول على ازدواجية الجنسية بتنوع أهداف السفر ومدى الحاجة إلى حياة لا تحدها قيود وحدود الدول، فنجد من ضمن هذه الفئات على سبيل المثال:

  1. الطلاب: يسعى الكثير من الشباب الطموح لاستكمال تعليمهم والحصول على فرص أفضل في دول أخرى أكثر تقدماً من بلدهم الأم، سواءاً كان ذلك في مرحلة التعليم الجامعي أو ما بعد الجامعي.
  2. رجال الأعمال: يحتاج رجال الأعمال دائماً إلى توسيع أنشطتهم والاستفادة من العولمة في تطوير أعمالهم وتأسيس شركات عالمية بشكل أكثر تنافسية، ويتأتى ذلك بصورة جيدة في ظل السفر إلى البلدان التي تخدم مجال أعمالهم.
  3. العمال والموظفين: أحياناً ما يضطر الكثير من العمال والموظفين في الدول التي تعاني من نسب بطالة مرتفعة ومستوى معيشة منخفض إلى الهجرة خارج بلدانهم بغرض العمل وإيجاد فرص أفضل للحياة.
  4. أصحاب المهن التي تتطلب السفر المستمر: مثل بعض الموظفين في الشركات متعددة الجنسيات وشركات السياحة وغيرها.

في معظم الحالات السابقة قد يصبح ازدواج الجنسيات هو الحل الأمثل والأكثر توفيراً للجهد والمال، حيث تمكنك الجنسية من السفر والتنقل بحرية تامة بالإضافة إلى الاستمتاع بكل المزايا والخدمات التي تقدمها الدولة لمواطنيها الأصليين.

ازدواجية الجنسية

ازدواجية الجنسية

سلبيات ازدواج الجنسيات

تختلف سلبيات ازدواج الجنسيات بحسب نظم وقوانين وثقافة بلدك الأم تجاه مسألة ازدواجية الجنسية، إلا أن غالب السلبيات تكاد تنحصر في النقاط التالية:

في كل الأحوال عليك الموازنة بين السلبيات السابقة لازدواجية الجنسية ودرجة تأثيرها على حياتك وبين مدى حاجتك إلى الحصول على جنسية مزدوجة والفوائد التي ترجوها من ذلك، ومن ثم تصل إلى القرار الأنسب لك. لا تنسَ أن السلبيات السابقة تختلف باختلاف بلدك، فعليك التأكد أولاً.

جنسية مزودجة

جنسية مزودجة

طرق الحصول على جنسية مزدوجة

تتعدد طرق وأسباب الحصول على جنسية مزدوجة وتتنوع بتنوع الدول والقوانين الخاصة بها، فبعض الدول توجد بها تسهيلات في منح الجنسية لمن ولدوا على أرضها حتى وإن كان الوالدين يحملون جنسيات أخرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية، وبعض الدول تمنح الجنسية عن طريق النسب لمن تزوج من أبنائها الأصليين فيحصل الزوج أو الزوجة على الجنسية ويحصل الأبناء من بعدهم على جنسية مزدوجة، ولكن في هذه الحالة قد تضاف بعض الشروط مثل التحقق من استمرار الزواج لمدة محددة مثل ألمانيا التي تشترط مرور ثلاث سنوات على الزواج، وقد تسمح بمدة أقل في حالة القيام بأنشطة خيرية معينة.

كذلك تتضمن قوانين بعض الدول منح الجنسية لمن أقام على أراضيها عدد معين من السنوات مثل دولة المجر التي تشترط الإقامة لمدة لا تقل عن ثمانية أعوام، ورومانيا التي تحدد المدة المطلوبة بخمسة أعوام. ومن ضمن طرق ازدواج الجنسيات أيضاً الحصول على الجنسية عن طريق العمل الحكومي في الدولة التي ترغب في جنسيتها، ويتم تطبيق هذه الوسيلة في الولايات المتحدة على سبيل المثال حيث تسمح بإعطاء جنسيتها للعاملين في إحدى الوظائف الحكومية إذا استمروا في عملهم لمدة ثلاث سنوات على الأقل.

قد يكون المال هو بوابتك للحصول على جنسية بعض الدول حيث بلغت قيمة الإنفاق السنوي على شراء الجنسيات حوالي ملياري دولار بحسب إحدى الإحصائيات، وتنقسم طرق الحصول على الجنسية بسبب المال إلى أكثر من طريقة، منها:

  1. التبرع: بعض الدول تمنحك جنسيتها مقابل مبلغ معين من المال تتبرع به.
  2. الجنسية عن طريق الاستثمار: تستطيع الحصول على جنسية بعض الدول في حال قيامك بنشاط استثماري داخل هذه الدولة مثل شراء العقارات أو تأسيس شركات أو غير ذلك، وهي طريقة مشهورة ومعمول بها عالمياً. ومن الدول التي تمنح جنسيتها مقابل الاستثمار على أراضيها: جرينادا، مالطا، مولدوفا، مونتينيغرو، قبرص وغيرها من الدول.

نحن هنا في إليفاي نقدم لك خدماتنا بكل سهولة ويسر ونساعدك في الحصول على جنسية مزدوجة من خلال فريق كامل متخصص في شؤون الجنسيات يقوم بتذليل العقبات التي قد تصادفك في رحلتك للتحرر من قيود العالم المعاصر والانطلاق إلى الآفاق الأرحب. تواصل معنا وسنقدم لك كل ما يعينك في الوصول إلى أهدافك.